سكس عربي

سكس عربي افلام سكس عربى صور سكس عربي قصص محارم

افلام سكس مشاهدة مباشرة | منتدى سكس عربى
تشات عطعوط الصوتي مع كاميرا
قحاب سكس


العودة   منتديات عطعوط: xnxx سكس عربى افلام سكس قصص سكس صور سكس جنس عرب محارم 89 sex > قصص سكس > قصص سكس عربي

قصص سكس عربي قصص سكس عربية العديد من القصص الجنسية الشيقه المرعبه قصص سكس قصص


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-27-2009, 05:45 PM
فيدريكو فيدريكو غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3
افتراضي حبيبتي وخيانة صديقي القديم

حبيبتي وخيانة صديقي القديم
===========
أريد أن انوه الجميع بان جميع القصص التي أضعها في المنتدى اغلبها واقعي
ولم توضع من قبل في منتدى أخر فأرجو منكم أن كنتم تريدون نقلها الى منتدى أخر
أن تذكرون المصدر كاملا وبدون تحريف للقصة

تبدأ قصتي عندما كانعمري 18 سنة وكان صديقي مثل عمري تقريبا
ويقع منزله بجوار منزلي تماما وكانت حديقة منزلنا تطل على باب منزله
كان له أخت جميله جدا جدا بيضاء البشرة عيون عسلي وشعر أشقر مثل الذهب
وجسمها متوسط الوزن كان جسمها مثير جدا وممشوق وصدرها المنتفخ قمة في لأثاره
كان عمرها 16 سنه كنت دائم التواجد لديه وكان هو كذالك لا نفترق أنا وصديقي عن بعض
حتى كان من يشاهدنا يظن بأننا أخوه كانت والدته تحبني كثيرااا حتى أن غبت عنهم كانت تسأل عني كنت احسب نفسي فردا من عائلتهم
وفي يوم من الأيام كنا سهرا نين أنا وصديقي ووالدته وأخته في منزلهم وكانت الساعة 9 ليلا تقريبا أراد صديقي أن يعمل دش كي نذهب لنتمشى على الشاطئ مثل كل يوم
وعندما غادر صديقي وكانت والدته مشغولة كنت أنا وأخته نتكلم ولكن للمرة الأولى لاحظتها
تنظر إلي وقلت لها ما بك هل يوجد شيء غريب في مظهري قالت لا
قلت بنفسي هل أخت صديقي قد أعجبت بي الآن ولماذا
هل لأني أصبحت شابا أم أنها تخاف أن اعرف بأمرها
ثم عدنا لنواصل حديثنا وهيا لا تفارق نظراتها لي بشكل أصبحت على يقين أنها تحبني
هنا أتى صديقي وطلب مني الرحيل فذهبا
وفي اليوم التالي طلبت والدة صديقي أن احضر الى منزلهم تريدني بأمر
فقلت لها أنا قادم وذهبت الى منزلهم فقالت لي والدته هل تساعدني في أنزال الستائر
لأنني أريد أن اغسلهم اليوم قلت لها حاضر وحينما كنت انزع الستائر من على الحائط
كانت أخت صديقي بقربي تساعدني ولكن كانت ترتدي ثوب قصير جدا وكانت بغاية الجمال والإثارة حتى أن زبي وقف على الأخر ولم استطع أن أغطي بنطا لي وكان وجهي احمر من الخجل فقالت لي ما بك لماذا وجهك احمر قلت لها لا بس لان الجو حار وأنا انظر الى صدرها الرائع ولم استطع أن انزع نظري عنها حتى شاهدتني انظر إليها دون توقف فظلت واقفة أمامي ولكن أصبح نظرها الى الأرض كأنها تقول لي أنت انظر وأنا اعمل نفسي مش شايفتك
هنا لم استطع أن اضبط نفسي ولا زبي الذي ينتصب وأحسسته سوف يمزق البنطال ويخرج
ليمزقها نزلت عن السلم وقلت لها انك جميله اليوم كثيرا فلم ترد علي من خجلها واكتفت بهز رئسها بما معناه نعم فوضعت يدي على يدها وقلت احبك ولم اعلم كيف استطعت أن الفظ هذه الكلمات لأنها أخت صديقي فكيف فقالت لي وهي يكاد أن لا يخرج الصوت منها إلا بصعوبة
أنت اليوم احببتني ولكن أنا أحببتك منذ سنه ولني كنت خجله منك وخفت أن تقول لأخي عن الأمر أن صارحتك فقلت لها من اليوم لن يكون هناك احد سواكي ومهم حصل حتى وان عرف
اخوكي وأمك بأمرنا هل تعديني أنت بان تبقي معي قالت أعدك لكن لا تقل لأحد قلت لها موافق
فذهبت الى منزلي وكلي سعادة بما حصل وكم كنت غبي حينما لم ألاحظها كل هذه المدة
في اليوم التالي اتصلت بي أخت صديقي وطلبت مني أن احضر الى منزلهم فقلت لها بان اخوكي في المدرسة عندما يأتي أكون معه قالت لي لا أريدك الآن لان أمي عند خالتي
وأريد أن أتحدث معك فقلت لها طيب أنا قادم وذهبت وكانت ترتدي الثوب نفسه
فطلبت مني الدخول فدخلنا الى الصالون وجلسنا وأصبحنا نتحدث عن يوم البارحة وكيف
قلت لها احبك قالت لم انم وأنا أتخيلك معي قلت لها وأنا كذالك ووضعت يدي على كتفها وبدئت
افرك لها كتفها وهيا تطلب مني أن انزع يدي عنها فقلت لها هل تحبيني قالت نعم قلت خلاص
يجب أن لا نخجل من بعضنا ووضعت يدي على صدرها الذي كان مثل الصخر منتصب
فقالت لي بس هذا عيب قلت لها مدام نحنا نحب بعض لا عيب أما أذا كنتي تريدين أن انزع يدي حاضر حزنت قلت لها يجب أن تعرفي طبيعتي عندما أحب أريد أن احصل على كل شيء
ولكن بموافقتك طبعن نحنو الآن في أول الطريق وبإمكانك الانسحاب
قالت لا لا خلاص بس توعدني ما تجيب سيره لحد قلت لها موافق
وسحبت لها ثوبها قليلا قليلا حتى شاهدة أجمل صدر في الوجود وأنا أداعبه
كان ابيض منتفخ ومثل الصخر تابعت المداعبة وأصبحت مسرورة
ومسكت بيدها ووضعتها على زبي الذي كان ينتظر هذه ألحظه بفارغ الصبر
وعندما وضعت يدها قالت ما هذا لماذا هكذا منتفخ قلت لها وأنا اضحك لان من يلاعبه
هيا حبيبته وقلت لها هل تريدين أن تشاهديه قالت نعم فنزعت البنطال وعندما راءته
قالت واااااااااااو كانت بشرتي سمراء وكان طول زبي 19 سم وعريض
قلت لها افركي زبي وأخذة تفرك وهيا تنظر إليه من كثرة إعجابها وأنا أمصمص صدرها
ونزلت الى كسها حتى شاهدته يال جماله ابيض ويميل للون الزهري
ويوجد القليل من الشعر الذي يغطيه وأخذة أمصه والعقه لها وامسك البظر وأمصه وهيا تتأوه
وتصرخ وتقول لي أرجوك كفا كفا فوقفت وكان زبي قد أصبح أمام وجهها وقلت لها مصي لي زبي
قالت لا اعرف قلت لها ادخليه في فمك وأنا بتابع فلم تستطع إن تدخل سوى رأس زبي
لأنه كان عريض وبعد ثواني احسست أنها أعجبها زبي وظلت تمص قي زبي لأكثر من 10 دقائق
ثم قلت لها أريد أن ادخله لكي قالت لا مستحيل أنا عذراء قلت لها إذا ادخله من الخلف قالت
لكن أنا خائفة قلت لها أنا حبيبك هل تخافين ممن تحبين أصبحت مطمئنه لكلامي
وقلت لها استديري وجعلتها تضع يديها ورجليها على الأرض مثل وضعية لكلبه
ووضعت أصبعي في فتحتها وأصبحت تتألم وتترجاني فقلت لها ثواني لا تشعرين بالألم
حتى تاكدة من أن فتحتها أصبحت جاهزة فوضعت كريم على زبي و أدخلت رأس زبي
وعندما دخل رأس زبي قالت لي أن لا ادخله لأنه يسبب لها الألم فقلت لها لا تخافي
بس أول مره بعدين لا تشعرين بألم أعدك قالت طيب وأدخلت زبي على الأخر
وأنا ادخله فجئه لم استطع أن أتحكم من كثرة شهوتي فقد نزل الحليب فيها ولم اقل لها ولكنها قالت ما هذا الشيء الدافئ فقلت لها انه زبي دخل على الأخر وهيا تتأوه من كثرة الألم
فقلت لها لا تتحركي وظل زبي داخل فتحنها حتى ترتاح وبعد قليل أصبحت ادخله وأخرجه قليلا قليلا كي لا تتألم وأنا امسك بيدي صدرها وافركه لها واليد الثانية كسها وادخل زبي وأخرجه
وقلت لها هل اعجبك قالت كنير فقلت لها إني سوف انزل الحليب أين تريدين فقالت على صدري كي أراه لأول مره فأخرجت زبي من فتحتها وأنزلت الحليب على صدرها حتى انه
امتلئ صدرها من حليبي وهيا مندهشة لأنها كانت أول مره تشاهد حليب الرجل
وبعد الانتهاء لبست ملابسي وقلت لها مادام أنتي حبيبتي سوف ترين كل يوم
شيء جديد فقالت وهيا مسرورة لم اشعر بهذه المتعة من قبل
فقبلتا وكانت قبله نكاد أن نلتهم شفايف بعض
فقالت أنا احبك وأصبحت احبك أكثر قلت لها وأنا كذالك أموت فيكي
ومرت الأيام والسنين ونحن نمارس مع بعضنا بوضعيات كنا نختارها
انأ وهيا وكنا في قمت الانسجام والمتعة واتفقنا أن أتكلم مع والدتها وأخوها واطلب يدها منهم
على الأقل خطبه لأننا كنا ندرس وبعد الانتهاء من الدراسة نتزوج ولكن كانت الدنيا لا تريدنا ان نتزوج أو حتى ان نعلن خطوبتنا لأنها ذهبت وتركتني وحيدا أصارع الأيام
الذي أصابني بجنون وكنت اقترب من التفكير بالانتحار بعد هذا الخبر
الذي جاءني من احد الجيران وأنا عائد إلى المنزل كان الخبر حادث سير
وكانت ضحيته حبيبتي وأخت صديقي التي كانت تبلغ من العمر وقتها 18 سنه
ذهبت حبيبتي إلى الأبد وبقية الذكريات إلى الأبد
حتى يومنا هذا لا احد يعلم بما حدث بيني وبين أخت صديقي
ولكني صارحت صديقي باني كنت انوي إن اطلب يد أخته قبل وفاتها
ولم ينزعج أو يغضب مني ولكنه اكتفى بمسح عينيه من الدمع
النهاية
أرجو منكم أعطائي رائيكم بهذه القصة
لتشجيعي لكتابة قصص جديدة وشكراااااا لكم سلفا
رد مع اقتباس
Sponsored Links
  #2  
قديم 11-01-2009, 02:35 AM
jaghbila jaghbila غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 8
افتراضي

merçiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiii
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Coin Dozer Cheats

الساعة الآن 10:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
عطعوط سكس عربي افلام سكس عربي ءىءء صور سكس عربي قصص محارم sex 3شف3خف 3شف3خفزؤخة
xnxx nxnn xxnx xnnx Arabic Porno Hard Sex

قم بالتبليغ عن أي مشاركة تحتوي على صور سكس اطفال او على اي إساءة على هذا الإيميل {milta1980 at gmail.com}

We are not monitoring everything , if you see any bad or illegal posts , please report it A.S.A.P to this email:  {milta1980 at gmail.com}

سكس عربى منتديات زعرور منتديات سحلوب منتديات كسكوس منتديات كسكوس الانجليزية
سكس | افلام | sex xxnx | شراميط | سكس عربى | سكس محارم | افلام محارم | افلام ورعان | قصص سكس | صور | طيز | صور سكس | سكس عربي | افلام سكس | اغاني | قحاب | سكس خليجي | منايك | سحاق سحاقيات | XNNX XNX