سكس عربي

سكس عربي افلام سكس عربى صور سكس عربي قصص محارم

افلام سكس مشاهدة مباشرة | منتدى سكس عربى
تشات عطعوط الصوتي مع كاميرا
قحاب سكس


العودة   منتديات عطعوط: xnxx سكس عربى افلام سكس قصص سكس صور سكس جنس عرب محارم 89 sex > قصص سكس > قصص سكس محارم

قصص سكس محارم قصص سكس محارم سكس ابناء امهات اخوات اباء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-19-2009, 05:59 AM
qq20qq qq20qq غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 217
افتراضي ابني الدرويش

ابني الدرويش
ابني الدرويش (1)
الدرويش هو الشخص الذي يعرف بخفة عقله أو عدم اتزان شخصيته
و غالبا ما يكون بسيطاً مسالماً و يمكن أن نقول خاملاً
و قد تزوجت رجلاً من عائلتنا منذ اثنين و عشرين عاماً
و رغم أن القرابة لم تكن وثيقة أي أنها قرابة بعيدة
لكنها قد أثرت على نسلي من زوجي و أثرت على حياتي
بعد عشرة أشهر من الزواج أنجبت ( قيس )
فرحنا أنا و رامي – زوجي بهذا المولود كثيراً
و قررنا أن لا ننجب له أخاً آخر حتى يتم السنتين
فنحسن تربيته و نتفرغ لدلاله
مضت السنتان بسرعة و لكن الأحداث كانت بطيئة
فقيس لم يمشي أو يتكلم .. كانت حركاته خاملة بشكل ملحوظ
و حتى نظراته كانت غريبة ليست كنظرة طفل في عمره
و بحكم صغر سني حيث لم أكن قد بلغت الثالثة و العشرين
لم أنتبه لهذه المؤشرات الخطيرة في حياة طفلي
عاد رامي لينيكني بلا كبوت ( واقي ) كي أحمل له طفله الثاني
و بعد شهرين أجريت التحاليل فوجدت أني حامل منذ شهر و نصف
و في إحدى السهرات لدى أبناء عمومتنا
حيث كنا نستقبل ابن عمنا أنا و رامي الطبيب خالد العائد من ألمانيا
انتبه إلى قيس و أخبرنا بالفاجعة
أخبرنا أن روابط القرابة أثرت على نسلنا و أن قيس
لن يكون كباقي الأطفال و أنه محتمل أن يكون حملي القادم مثله
لقد أساءنا قول الطبي و عدنا إلى البيت باكيين
استشرنا أكثر من طبيب لكنهم كرروا كلام الدكتور خالد
دخل الهم و الحزن إلى بيتنا و أصرّ رامي
على إسقاط الجنين الذي أحمله في أحشائي
رفضت .. لكني عدت تحت الإصرار و التهديد فقبلت و أسقطت الجنين
مضى عامان و نحن نتجرع مـرّ مشاهدة قيس يكبر جسداً دون عقل
و ليزيد الطين بلّة .. تزوج رامي عليّ
فتاة في الثانية و العشرين إسمها " غالية "
و أنجب منها في خمسة أعوام ثلاثة صبيان و بنت ..
ثم توفي بحادث حيث تعرض لتيار كهربائي
مضت الأيام و كبر أولاد ضرتي غالية و معهم كبر إبني قيس
كنت احترق عندما أسمع النساء يتهامسون عن ابني
أو عندما أسمع غالية الزوجة الثانية تواسيني بابني .. بلسان الشماتة
لقد أصبح في الواحدة والعشرين و قد تزوج من في عمره
و أصبح لدى بعضهم أولاد
لم يكن المال عائقاً فلقد ورثت من أبي المال الوفير
لكن قيس هو نفسه كان العائق
رغم أنه كان ورث مني الشعر الأشقر و العيون الخضراء
كان جمبلا جدا و قد زادت برائته من وسامته
إلا أنه كان يقضي اليوم متنقلاً بين أزقّة البلدة و حواريها
فهذا يسلم عليه .. و هذا يشفق عليه فيسقيه شاياً
و هذا يستضيفه في محله ليضحك على حديثه البريء جداً
لم أدع وسيلة لأمنعه من التنقل في الشوارع
جلبت له كمبيوتر و ديجتال و ألعاب بليستيشن
و حتى الكتب إشتريتها له لكنه كان يترك كل ذلك و يفضل الخروج من المنزل عليه
كانت حياتي معه مؤلمة و مضنية
إلى أن زارتني ابنة خالتي و أخبرتني أن جارتها تعاني من ولدها أيضا
و لم ينضج و يتحمل المسؤولية إلى أن زوجته
و ها هو اليوم لديه طفلا يربيه مع أنه كان أسوء حالاً من قيس
لقد اعجبتني الفكرة و قررت أنه إن لم يعقل على يدي زوجته
فأكون رميت الحمل و الهم عن كتفي و تكون قد تولت أمر زوجها بنفسها
و لكن
من هي التي ستقبل بـ ( قيس الدرويش ) كما يقال له في الشارع
و إن وجدت من تقبل به ...
هل يعرف الزواج كيف يكون .. هل يعرف كيف ينيك ؟
لن أرمي به في فخ الزواج فيفشل و تحول زوجته منزله إلى كرخانة
لا بد لي أن أعلمه شيئا عن الجنس
و لكن كيف و أنا امرأة لو أن أبوه حيا كان الأمر بسيطاً
حاولت أن أقنع إخوته ( أبناء أبيه من غالية الزوجة الثانية )
بأن يعلّموه عن الحياة و ما فيها و لكنهم تخابثوا و اصطنعوا الجهل
فلم أستطع بحكم عمري أن أوضح أكثر من ذلك لأولاد الشرموطة غالية
فلجأت إلى أفلام السكس التي أستعيرها من جارتي أم سعيد
فصرت أدسّها له في ملفات الكمبيوتر و بين سيديات الأطفال التي يشاهدها
و كنت أراقبه فيتابع جزءً منها ثم يرمي بها ليتابع ( توم و جيري )
دون أي اهتمام بمحتوها .. الذي فركت كسي عليه عشرات المرات
لقد أخرجني قيس عن صبري
فلم يكن لدي حل آخر تحت وطئة جمل ضرتي
" **** يساعدو مسكين على نيته "
" درويش ! شو بيعرفو بالزواج .. حرام عليكي "
" مين هالجدبة اللي بدها تاخد ابنك الدرويش "
لم يكن لدي حل آخر سوى أن أدخل عليه الحمام
و فعلا دخلت يوم الخميس عليه بينما يستحم
إرتبك قليلا لكنه بعد فترة من تنظيفي لظهره عاد طبيعياً
بل و أخذ يمازحني و يرميني بالماء
أوقفته و أخذت أنظف بالليفة حول فرجه
و عندما خلع .. بطلب .. مني كلسونه
تفاجئت بكثافة الشعر على زبه
لم يخطر ببالي يوما أن أخبره بضرورة حلاقة عانته
و المفاجئة الكبرى كانت قضيبه الطويل
كان نائما و رغم ذلك فقد تدلى بين فخذيه
أحضرت الشفرة و ماكينة الحلاقة
ثم بدأت بحلاقة عانته وسط ذهوله و استغرابه
رفعت زبه و حلقت جلدة بيضاته و تحت الخصيتان
لكني لم أستطيع أن أكمل على شعر شرجه
لأن ذلك سيتطلب وقوفه بشكل مخزي أمامي
ثم أمسكت زبه النائم و بحجة تنظيفه صرت أحلبه له
لكن دون نتيجة .. انتصب قليلا لكنه و لمدة عشر دقائق لم يهتز أو يرتعش
برغم أني كنت أحلبه بيدي الإثنتين و أداعب رأسه
و أدغدغ بأصابعي الناعمة الملمس الدندونة التي في أسفل زبه
كنت أخبره بينما أفرك قيره أني سأزوجه
و أنه سيستمتع كثيراً بتقبيل زوجته و بالنوم معها
صـدقـاً .. كان وجهي يختنق بدمائه من الخجل و لكن لا سبيل سواه
كي يتعلم ولدي الوحيد أقل قدر ممكن من الحياة الزوجية
و لكنه كان كالحجر يقف و قضيبه بالكاد منتصباً
رغم إيحاءاتي له و أسئلتي التي تثير الحمار
" بدك وحدة صدرها كبير و لا صغير ؟ "
" تاخد بنت عمك صفا ..؟ بيضا و إجريها طوال .."
" شو رأيك بباسمة ؟ بتغنيلك و بترقصلك بطيزها الكبيرة "
و لكنه كان لا يجيب و لا يستجيب
خرجت و كأني ما دخلت
جلست أبكي عليه و منه .. ماذا سأفعل بهذا الولد
فكرت في أن أرسله إلى شقة دعارة ينيك و يتعلم
و لكن من سيأخذه و كيف سأطلب ذلك ممن سيأخذه
فكرت أنه إذا رأى جسد امرأة أمامه ربما يغير سلوكه
و من أين لي بإمرأة تتعرى له
طالما ضحيت لأجله و سأعد تعريي له تضحية
رغم أني أكاد أموت خجلاً بمجرد التفكير
قبل خروجه من الحمام
دخلت مرة أخرى عليه
و أخبرته أني تعبانة جدا و أني أريده أن يساعدني في الإستحمام
ابني الدرويش (2)
الدرويش هو الشخص الذي يعرف بخفة عقله أو عدم اتزان شخصيته
و غالبا ما يكون بسيطاً مسالماً و يمكن أن نقول خاملاً
وهو نفسه الشخص المبروك أو شخص على البركة
قبل خروجه من الحمام
دخلت مرة أخرى عليه
و أخبرته أني تعبانة جدا و أني أريده أن يساعدني في الإستحمام
لم أدع له فرصة التنصل فما إن خرج من الحمام
حتى يخرج ليلعب مع الأولاد
و ضربت العصفورين بحجر
أحبسه عن الخروج في الحمام
و أدع له فرصة التأقلم مع جسدي بمساعدتي في خلع ملابسي
لم يبدي خجلا أو تردد عندما طلبت ذلك
لأنه صافي النية **** القلب لا يفكر بسوء
و فعلا بدأت أساعده في خلع كنزتي و بنطالي
و بقيت بالستيانة و الكلسون .. رغم أنه ببرائته
حاول أن ينزل الكلسون لكني أكلني الخجل فمنعته
بدأت أضع الصابون على رأسي بينما ينتظر ليصبّ الماء
كان يقف بجانبي و كنت واضحة التفاصيل أمامه
لم أكن أنظر إليه .. كيلا يراوده الخجل من النظر إلى جسمي
و لكني عندما التفتت إليه كي أطلب منه صبّ الماء
وجدته منشغلا بقطرات البخار المتكاثفة على البرسلان
و لا ينظر إلى جسمي الأبيض العاري بتاتا
عندها غضبت من بلادته الغير مسبوقة
فصببت الماء ثم و بلهجة آمرة طلبت منه فك الستيانة
وضعت الشامبو على ثديي و طلبت من قيس فركهما لي
بدون تردد و بكل سذاجة بدأ يفركهما بطريقة مضحكة
كان يمسك أحدهما بيديه و و يضغط عليه حتى ينزلق من بين أصابعه
في البداية كنت أحس أني أرتكب جرماً عظيماً
فكيف و أنا في الثالثة و الأربعين أتعرى أمام إبني الوحيد
خجلت كثيراً .. لا منه .. بل من جسدي الذي لا زال ينضح بالحياة
أما الآن فلم أعد أشعر بخجل .. أأخجل من طفل لا يضمر السوء ؟
و لكن كان عليّ التقدم خطوة معه
فبدأت أستدرجه من المشاهدة إلى الممارسة
" ماما قيس !
بتذكر لما كنت صغير كيف كنت رضعك من صدري ؟ "
" كنت أحضن راسك و ضمك على صدري .. هيك ..
و إنت بسرعة تفتح تمك و تصير تدور على الحلمة و إنت مغمض عيونك "
" بتذكر ؟ إرضع من بزي لا تستحي ! " قلت
و بدأ يستجيب فيمص حلمتي بينما يمسك بيديه نهدي
لم يكن يداعبه بلسانه .. فقط كان يمص بشفتيه معتقداً أن الحليب سيخرج من بزي
" ماما !
بكرة بس تتزوج بدك ترضع من مراتك متل ما عم ترضع مني "
و أردت أن أتابع لولا أنه قاطعني
" ماما أنا ما بدي إتزوج .. ما بحب النسوان
و أصلاً ! كيف بدي إرضع من مراتي و أنا ما بحب الحليب ؟ "
رغم أن الأمر مضحك لكني لم أستطيع الضحك من إبني
رفعت وجهه من بين ثديي و أخبرته بجدية
" ماما , إنت بتحبني و لا لاء ؟
كل النسوان متلي حلوين و بينحبوا
إذا ما ببتحبهن يعني ما بتحبني !
إذا بتقول ما بدي إتزوج بزعل منك كتير
بس تتزوج كتير بتنبسط مع مراتك .. بتضهرو سوا بتلعبو سوا بتنامو سوا "
أعاد بجدية مفرطة " بس ما برضع حليب ... ! "
فقلت له " ماما لازم ترضع من صدرها .. حليب ما بيطلعلك ..
و كمان لازم تبوسها من تمها من وجها من صدرها ..
فرجيني كيف بدك تبوس بزازها .. "
و راح يبوس ثديي .. بالكاد يضع شفتاه عليهما
أمسكت وجهه و رحت أقبل خديه بعنف و أمصمهما
و قلت " ماما .. هيك بتبوس .. مو متل القرفان
لح جوزك وحدة بزازها كتير كبار و حلوين و إذا ما بستها منيح
بتزعل منك و بتركك .. يلا بوس صدر الماما لشوف "
و راح يبوس بزازي بسرعة و يضرب وجهه على صدري ضرباً
و بينما أهدأه كانت أصوات امتصاص شفتاه للحم صدري تدوي في الحمام
بدأت أحرك رأسه و أنا أهدأه نحو عنقي ثم خدي ثم فمي ..
لكني لم أستطع الخوض في قبلة عميقة رغم ابتدء الرغبة و اشتعال الحنين
أخذت قبلة صغيرة من شفتاه ثم تراجعت
" هلق صرت بتعرف تبوس مراتك .. شفت الشغلة بسيطة و حلوة
يلا نظف ضهري .. المية لح تبرد "
رغم اعتقادي أني قطعت شوطاً جيداً إلا أنني أحس
أني بعيدة عن مرادي فهو و رغم أن صدري يحرض الحجر على النطق
لم ينتصب زبره قيد أنملة .. مازال قضيبه طويلا و رخوا و متدلياً بين قدميه
كنت أخاف أن يكون الخمول الذي يرافقه منذ الصغر سيطر على أعضائه التناسلية
لذلك لا بد .. من درس عن طيزي و كسي .. الدرس الذي سيقتل حيائي و يوقظ خبثه
الدرس الذي أتهيب منه منذ فترة و أحسب له ألف حساب
أبعد هذا العمر سأترك يداً تمسّد عانتي و بظري ومهبلي و شرجي ؟
أبعد ثلاثة و أربعين عاماً سيرى رجل غير زوجي .. كسي ؟
و من هذا الرجل ؟ إنه إبني ..
إنه إبني ..!
انتهى من تنظيف ظهري و أراد التملص و الخروج للعب
لكني أوسعت بين قدمي و أنزلي كلسوني الأسود
لتبان بين قدمي عانتي ذات الشعيرات الذهبية المهذبة
فانكمشت على نفسي من الحياء و عدت فضممت فخذاي و أبقيت
ظهري باتجاه قيس فلا يرى سوى مؤخرتي الشقراء
بكلمات متقطعة و خجلى من نفسها قلت له
"ماما ساعدني بتنضيف ضهري من تحت "
و راح يمسد دهن طيزي المرتج دون اكتراث منه بإنها مؤخرة امرأة
ثم انحنى لينظف فخذاي و ساقاي بالليفة
فابتلعت ريقي و بحركة سريعة تمنعني من التراجع
استدرت نحوه فصار رأسه بمستوى كسي
لكنه لم ينظر إليه بقي ينظف أسفل ساقاي دون النظر للأعلى
فسألته بلهجة مداعبة رغم ارتعاش أوصالي
" شو عم تغسل " .. أجاب بنفس ****جة " إجرين المامــا "
" وهلق , شو عم تغسل " .. " ركبة المامــا "
" وهلق , شو عم تغسل " .. " فخاد المامــا "
و عندما مسد عانتي قلت وقد بدأ سيلان ماء شهوتي من فرجي
" وهلق , شو عم تغسل " .. " .......فروج المامــا "
ففرطت بين يديه ضاحكةً من هذه البراءة التي لا يملكها سواه
فسألته عن من أخبره بذلك فأجاب مبتسماً
رد مع اقتباس
Sponsored Links
  #2  
قديم 02-19-2011, 07:46 PM
ayman-631 ayman-631 غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 58
افتراضي

طيزى لسه محدش لمسها ونفسي من زمان انى اتناك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-20-2011, 09:21 PM
ayman-631 ayman-631 غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 58
افتراضي

مشكوووووووووووووووووووووور
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-26-2011, 08:58 AM
طمتطم طمتطم غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 54
افتراضي

حلوة خالصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصص
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Coin Dozer Cheats

الساعة الآن 10:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
سكس عربي افلام سكس عربي ءىءء صور سكس عربي قصص محارم sex 3شف3خف 3شف3خفزؤخة
xnxx nxnn xxnx xnnx Arabic Porno Hard Sex

قم بالتبليغ عن أي مشاركة تحتوي على صور سكس اطفال او على اي إساءة على هذا الإيميل {milta1980 at gmail.com}

We are not monitoring everything , if you see any bad or illegal posts , please report it A.S.A.P to this email:  {milta1980 at gmail.com}

سكس عربى منتديات زعرور منتديات سحلوب منتديات كسكوس منتديات كسكوس الانجليزية
سكس | افلام | sex xxnx | شراميط | سكس عربى | سكس محارم | افلام محارم | افلام ورعان | قصص سكس | صور | طيز | صور سكس | سكس عربي | افلام سكس | اغاني | قحاب | سكس خليجي | منايك | سحاق سحاقيات | XNNX XNX