المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمي ممثلة أفلام جنس - قصة واقعية -


barshaa
10-19-2008, 09:44 PM
أمي ممثلة أفلام جنس - قصة واقعية - 01-21-2005, 11:34 PM

--------------------------------------------------------------------------------

ربما سيظن الكثيرون أن حكايتي هذه مصطنعة أو من نسج الخيال لكنها فعلا حكاية حقيقية... صحيح أمي عاهرة وممثلة أفلام بورنو شهيرة في أميركا... اسمها الحقيقي سهام وهي الآن في الأربعينيات من عمرها... ولاتزال تمارس الزنا في الأفلام الجنسية في أمريكا... بدأت الحكاية منذ كنت في الخامسة عشر من عمري حينما صارحتني أمي بأنها ممثلة أفلام جنس في أمريكا وهذا بعد عامين من بداية تعليمها لي أمور الجنس... فذات مرة وجدت أمي قادمة علي... وأمي بالمناسبة لا يظهر عليها أي أثر للانحراف فهي ترتدي ملابس لا تكشف عن جسدها... إلا أنها دائمة الاهتمام بجسدها وبالرجيم وبكريمات البشرة وتؤدي بعض تمرينات الرشاقة بانتظام... رأت يوما ما أمي قادمة علي لتحادثني عن بعض أمور الجنس كعادتها... جلست بجواري وقالت لي: يا (...) أنت الآن كبرت ولابد أن أخبرك بشيء لابد أن تعرفه... أنا ممثلة دعارة... شعرت بصدمة شديدة لكنها هدأتني قائلة إنه عمل مثل أي عمل ومكسبه كبير وأبوك يشجعني عليه دائما وما سفرنا كل عام إلى أمريكا مرتين وثلاثة إلا لتمثيل تلك الأفلام... لكنك لا تتصور يا ولدي كم يكون الموقف صعبا وأنا عريانة وأمارس الجنس مع رجال أغراب والكاميرا تصورني في هذا الوضع والملايين يشاهدوا... لابد أن تعرف يا ولدي أن أكل العيش صعب... ولابد من تقديم تنازلات من أجله... ولابد أن تعرف شيء مهم جدا جدا جدا أنني لا أفعل هذه الأمور في حياتي العادية... وأقسملك أنني لم أمارس الجنس إلا مع أبيك ومع هؤلاء الممثلين أمام الكاميرا فقط... وبعد التصوير فورا أقوم بتغطية جسدي... كما أن أباك يكون جالسا ليراقب كل شيء... وفي المرة القادمة ستأتي معنا إلى أمريكا لتشاهد بنفسك عملية التصوير وكم هي صعبة جدا فوق ما تتصور... بعد هذا الصاروخ الذي نزل علي كالصاعقة بقيت وحدي لمدة طويلة أبكي وأبكي في ذهول إلى أن مرت الأيام وجاء وقت السفر... سافرنا جميعا تاركين أختي الصغيرة عن جدي وجدتي في لاتزال تجهل حقيقة عمل أمي المشين... وسافرت ورأيت بعيني المشهد الفظيع وسمعت أمي وهي في أحضان الشاب الذي معها وهي عارية تماما وتلفظ بألفاظ لم أكن أتصور يوما من الأيام أن أمي تقولها لإنسان حتى ولو كان أبي ورأت أفعالا يندي لها الجبين... رأيته أمي تمص إير الممثل وهو يلحس كسها وطيزها... وعرفت من هناك أن أمي ممثلة أفلام جنس شهيرة في أمريكا واسمها الفني لورا وأنها مثلت ما يزيد عن مائة فيلم جنسي... أصبحت أتقبل الأمر الواقع ورفضت السفر معهما بعد ذلك إلى أمريكا وأصبحت أقيم مع جدي وجدتي إذا ما سافرا هما إلى هناك... وحينما أصبحت في الثامنة عشر من العمر قالت لي أمي إنها في سفرها القادم ستصور فيلما جنسيا وستمارس فيه الجنس على حد تعبيرها: من ورا وهو أول فيلم وسيكون آخر فيلم تمارس فيه الجنس في طيزها... لاحظ أن أمي دائما لاتلفظ أمامي بلفظ مكشوف فقط هي تنطقه أثناء تصوير المشاهد الجنسية... واتعرفت لي أنها لم تمارس الجنس في طيزها مطلقا من قبل ولا حتى مع أبي وأنها تتخذ من ذلك قاعدة لاممارسة من الوراء يعني لا ممارسة من الوراء سواء مع الزوج أو مع زميل في المهنة وهي أيضا تتخذ قاعدة أنه لابد من النيك من الوراء مرة واحدة في العمر وقد قالت لي أنها قررت القيام بهذه المرة الواحدة فقط مع شاب محظوظ جدا جدا جدا في فيلم جنسي ولن تفعلها مرة أخرى مطلقا في حياتها وقالت لي إن والدي تقبل الوضع ووافق عليه... وسافرت أمي لتصور هذا المشهد وصورته وعادت والسي دي معها وأعطتني نسخة هدية منه كعادتها دائما... رأيت أمي في هذا الفيلم في أوسخ صورة لها... لم أرها في أفلامها السابقة بهذا المستوى من الإباحية والوساخة التي لاتوصف... لقد شاهدت أمي في أفلام سابقة تمارس السحاق وتتبول وتنيك الرجال بالزب الصناعي بل أيضا رأيتها في فيلم تأكل تتبرز ليأكل الممثل برازها ويتبرز ممثل آخر لتأكل أمي برازه بل أيضا مارست الجنس مع الكلاب في بعض أفلامها... لكن وضعها في الفيلم الأخير كان مزري... جلست أمام الكاميرا وتحدثت بألفاظ لا تلفظ بها أحط عاهرة وقالت إنها متزوجة ولها ابنا وبنتا لكنها لم تحدد أكثر لأن معجبيها يعرفون أنها أمريكية وقالت إنها لم تتناك في طيزها من قبل ولا حتى من زوجها وأنها ستمارس نيك الطيز لأول وآخر مرة في حياتها مع شاب محظوظ هو فلان الذي أتى ليعري أمي حتى تصبح بغير ملابس تماما وقامت بفتح كسها أمام الكاميرا واستدارت لتفتح طيزها التي ظلت فاتحة لها أمام الكاميرا فوق الدقيقتين وهي تتلفظ بأوسخ الألفاظ مع الممثل الأجنبي ثم قامت هي بتعريته حتى أصبح مثلها وارتمت أمي في أحضانه تقبله بشهوانية لا توصف وتحضنه بشدة وبدأت مص زبه بطريقة لم أرها تفعلها من قبل ولحست هي أيضا طيزه بل نستطيل أن نقول إنها ناكته بلسانها ثم فقلست أمي وطلبت منه أن يشم طيزها واستمر الممثل في شم رائحة خرم طيز أمي لمدة طويلة أعقبها بلحس الخرم ومصه وتقبيل الطيز وإدخال أصابعه العشرة إصبع إصبع في خرم طيز أمي ثم أدخل يده كلها وظل الممثل لمدة نصف ساعة تقريبا يلحس ويصبع ويشم ويقبل طيز أمي ثم أتى بموزة وقشرها وأدخلها بكاملها في خرم طيز أمي ثم أخرجها وأكلها ثم أتى بقمع ووضعه في خرم طيز أمي وبأت في صب اللبن بداخله ثم أخرجته أمي في دورق وشربه صاحبنا ثم بدأ النيك وبدأ ينيك أمي بشدة من طيزها واستمر في هذا النيك لمدة طويلة جدا حتى انتهى من النيك قاذفا بكل منيه داخل خرم طيز أمي وانتهى الفيلم وأمي تقول له أحبك أحبك حقيقي أحبك لأنك فعلت معي ما لم ولأن أفعله مع أحد حتى زوجي وانتهى الفيلم وهو يبصق على أمي... وصورت بعد ذلك أمي عديدا من الأفلام لكن في كسها فقط... وكانت ولا زالت تقول لي إن الجنس من الوراء خطأ كبير لنني اضطررت يوما ما إلى فعله لأنه كان الشيء الناقص الذي لم أعمله في الأفلام كما أنني أعتنق عقيدة مفادها أن الجنس من الوراء خطأ لكن لابد من عملهمرة واحدة في العمر... هذه حكايتي مع أمي وهي حكاية سيظن الكثيرون أنها من نسج الخيال لكنها حكاية حقيقية جدا أحببت أن أرويها لأخلص ضميري.fficeffice" /><O></O>

والآن أحب وضع بعض الأسئلة:<O></O>

1- ما رأيكم من موقف أبي من عمل أمي؟<O></O>

2- أفلام أمي شديدة الإباحية ورغم ذلك لم أمارس عليها العادة السرية فهل أستطيع ممارستها أثناء مشاهدة أفلامها أم لا يصح ذلك؟

3- هل أنصح أمي بالتوقف وخصوصا بعد امتلاكها لثروة كبيرة من جراء تمثيل تلك الأفلام؟ وهل أدعوها للتوبة؟ وخصوصا وأمي إنسانة طيبة القلب جدا وتصارحني أنها أحيانا تشعر بالذنب؟

4- ماذا تفعل لو كنت مكاني؟

منقوله

نور الحارة
04-15-2011, 01:20 AM
بالنسبة للتوبة امرها صعب لان الافلام تبقى حتى بعد موت الانسان واذا تفرجت عليها بالفلم مية بالمية راح تنزل عليها